مدونة موقع ليراتي

اشترك الآن لكي يصلك جديد المدونة

22045794 369717403459911 2752353447974935227 n

من سيتولى إدارة معبر نصيب الحدودي بين سورية والأردن؟


لا يزال الوضع على ما هو عليه في معبر نصيب الحدودي بين سورية والأردن. المعبر الذي تسيطر عليه فصائل الثوار مازال مغلقاً، ولم يصل الطرفان ( الثوار والنظام) إلى صيغة توافقية لإدارته، وكلّ من الطرفين يرى أنه الأحق في الإدارة والإشراف عليه.

ويعدّ ملف معبر نصيب من أكثر القضايا تعقيداً في الجنوب السوري، كما يشير المحامي أبو قيس الحوراني الذي قال في حديث لموقع " اقتصاد " "ملف معبر نصيب الحدودي يعد من أعقد الملفات التي تشهدها المنطقة الجنوبية، وذلك لتطابق وجهات نظر طرفي التفاوض في سوريا، (النظام والمعارضة)، بأن السيطرة على المعبر هو اعتراف بسيادة الآخر، وهو ما لا يريده أي طرف من الطرفين، رغم الضغوط الكبيرة التي تمارس عليهما من قبل بعض الدول".

أما الفعاليات الثورية الموجودة في محافظة درعا فتدعو إلى عدم التفريط بالمعبر،  واستخدامه كورقة ضغط على النظام لتحقيق بعض المكاسب الثورية، وفي مقدمتها إطلاق سراح المعتقلين، وعودة المهجرين إلى ديارهم.

إغلاق معبر نصيب قد تسبب بخسائر للمواطن في المناطق المحررة في محافظة درعا، وخصوصاً المزارعين الذين لا يستطيعون تسويق محاصيلهم الزراعية. ويرى البعض في أن فتح المعبر سيوفر فرص عمل جديدة. لكنهم يرفضون في كل الأحوال عودة النظام للسيطرة على المعبر.

كذلك تسبب إغلاق المعبر بخسائر اقتصادية كبيرة للنظام، ويشير موقع " اقتصاد " نقلاً عن مصادر لم يسمها إلى أن خسائر النظام اليومية نتيجة إغلاق المعبر تُقدّر بنحو 15 مليون دولار.

المصدر ذاته قال إن أبرز الخاسرين هو الجانب الأردني حيث قدرت خسائره السنوية بأكثر من 800 مليون دولار، فيما تصل خسائر لبنان اليومية إلى أكثر من مليوني دولار، نتيجة توقف تجارة الترانزيت عبر المعبر إلى الدول العربية.

يشار إلى أن معبر نصيب الحدودي، يقع على الاوتستراد الدولي دمشق – عمان، ويبعد عن مدينة درعا نحو 20 كم، وقد سيطرت عليه فصائل الثوار في نيسان/ أبريل من العام 2015

المصدر